الإثنين , 21 يونيو 2021
أخبار عاجلة

أرخبيل سقطرى جنة في اليمن

مع جبال على مد النظر وحياة نباتية وحيوانية فريدة وبحر فيروزي مليء بالدلافين، يبدو أرخبيل سقطرى اليمني كجنة بعيدة عن كل شيء رغم النزاع الذي تعيشه البلاد منذ ست سنوات.

 

يقع الأرخبيل في المحيط الهندي على بعد حوالى مئتي كيلومتر من البر الرئيسي اليمني، ويتألف من أربع جزر وجزيرتين صخريتين، مع 50 ألف شخص يقطنون هناك غالبيتهم من الصيادين.

 

وتقول اليونيسكو على موقعها الإلكتروني إن الجزر تبدو “كأنها امتداد للقرن الأفريقي. إنه موقع استثنائي من حيث التنوع الكبير في نباتاته ونسبة الأنواع المستوطنة”.

 

وبقيت سقطرى بمنأى نسبيا عن نيران الحرب التي تضرب اليمن منذ أكثر من ست سنوات.

ويُسجل ازدياد في الإعلانات الترويجية لزيارة الأرخبيل، خصوصا من الإمارات العربية المتحدة، الدولة الخليجية الثرية والقريبة من السلطات التي تسيطر على الأرخبيل.

 

وتقول وكالة “أهلا بكم في سقطرى” المحلية التي تنظم رحلات إلى هناك “لحسن الحظ، لم تتأثر سقطرى بديناميات الحرب على البر اليمني”.

 

وبحسب الوكالة فإنه “لم يتم الإبلاغ عن أي توتر أو معارك، ولهذا لا يوجد أي سبب يدعو لقلق السياح”، مشيرة إلى وجود فنادق صغيرة للترحيب بالسياح.

ومنذ عودة الرحلات الجوية مع طائرة تابعة لشركة “العربية للطيران” التي تتخذ مقرا لها في إمارة الشارقة، بوتيرة رحلة واحدة أسبوعيا من العاصمة الإماراتية أبوظبي، تقول الوكالة إنها تلقت “مئات” الطلبات.

 

وكانت الرحلات الجوية قد توقفت لفترة طويلة بسبب فيروس كورونا.

 

ولسنوات سعى اليمن الذي يعد أفقر دولة في شبه الجزيرة العربية، إلى تطوير الأرخبيل ليصبح مركزا للسياحة البيئية.

 

ولكن على الرغم من التأكيدات، شهدت سقطرى في حزيران/يونيو 2020 بعض التوتر مع سيطرة الانفصاليين الجنوبيين المدعومين من الإمارات على الجزيرة من قوات الحكومة المعترف بها دوليا.

 

وتوصل الطرفان بعد ذلك إلى اتفاق لتقاسم السلطة ما أدى إلى اخماد التوترات في الجنوب.

 

وأدرجت منظمة اليونسكو الأرخبيل على قائمة التراث العالمي في العام 2008.

 

وتشير اليونسكو إلى أن “73 % من أنواع النباتات (من أصل 825 نوعاً) و90 % من أنواع الزواحف و 95 % من أنواع الحلزونيات البرية المتواجدة فيه غير موجودة في أي مناطق أخرى من العالم”.

 

وتوضح اليونسكو على موقعها الإلكتروني أن الارخبيل أيضا يعد موطنا لعشرات الأنواع من الطيور وتنوع في الحياة البحرية مع الشعاب المرجانية والأسماك الساحلية.

 

وبفضل التنوع الحيوي الكبير في سقطرى، تصف المنظمة الأممية هذا الأرخبيل بأنه “غالاباغوس المحيط الهندي”، نسبة إلى الأرخبيل الإكوادوري الشهير عالميا بغناه الاستثنائي بالتنوع البيولوجي.

 

ويوجد في سقطرى أيضا شجرة مميزة تعرف باسم “شجرة دم الأخوين” وهي ذات تيجان متميزة تشبه المظلة.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

عن Editor1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *