الأحد , 19 مايو 2024

البطريرك الراعي عرض مع زواره اوضاعا امنية وشؤونا كنسية واغترابية

عرض البطريرك الماروني الكردينال مار بشارة بطرس الراعي مع زواره في الديمان اليوم، الاوضاع الامنية وشؤونا كنسية واغترابية.

فاستقبل صباحا، وفدا من “جمعية الاباء المرسلين الموارنة” برئاسة الاب العام الكريمي مالك بوطانوس، وضم الاباء الجدد ايلي شيت ديراني وطوني زغيب وعائلتيهما.

والقى الاب بوطانوس كلمة باسم الرهبان الجدد، حيا فيها البطريرك الراعي، طالبا “بركته للاباء الجدد”، شاكرا له “الرعاية الابوية التي حضنتنا بها ونشكرك على تهنئتك لنا بسيامة الابوين ديراني وزغيب”.

ورد البطريرك الراعي محييا الوفد، وتحدث عن معنى كلمة الكريمية، وقال: “تعودنا على نفحة الكريمية منذ سمعنا بأبناء الجمعية في الرياضات الثقافية والروحية السنوية للبطاركة، والآن نفس النفحة ونفس الروح، ونقول هذا فخر لنا ولكنيستنا”، شاكرا الاب بوطانوس على “هذه الكلمة اللطيفة التي تفضلت بها، والموجهة لكل واحد منا. فالشعار الذي إتخذتموه والذي تبسطت به هو مختصر لحياتنا المسيحية الرهبانية والكهنوتية. كلامك زادنا يقينا أن العالم ينتظر منا أن نكون لغيرنا، ونشهد بالفعل، فربنا أعطانا نعمة كبيرة عندما دعانا كمسيحيين أولا وكمكرسين ثانيا وككهنة ثالثا، أعطانا نعمة مثلثة أن نرى بعيون الإيمان والقلب السر المسيحي في العالم، سر حضور الله في العالم. نرى سر رسالة الكنيسة في العالم وأهميتها وهذه الرؤية نراها بمطالعة كلام الله والتأمل والصلاة والتفكير العميق”.

اضاف: “نحن جماعة مطلوب منا أن نرى مسيحيين ومكرسين وكهنة. طوبى لكم لأنكم ترون ما لم يرى غيركم كما يقول الإنجيل، ملوك وأنبياء إشتهوا أن يروا ما أنتم ترون ولم يروا. هذه نعمة كبيرة جدا، ونحن في مواقعنا نشهد بالذي رأيناه وبهذه النفحة الرسولية، نشكر ربنا على جمعية المرسلين اللبنانيين ونكرم هذه الجمعية ونحترمها بالرهبان والآباء، لأنها في الحقيقة برهنت وتبرهن دائما بأنها ترى وتشهد، ولذلك تنطلق للرسالة أينما كانت”.

وتابع: “نقدر جدا أن ثلاثة أرباع الجمعية خارج لبنان، لأنها تحمل شعار “رأيت وجهك” لنشهد، نحن نصلي للرب أن يبارك هذه الجمعية، ورسالة كاهنان هي نعمة كبيرة، إن شاء الله دائما على أزود، ويعطي ربنا المزيد من الدعوات للجمعية والجمعية نسميها الفتية لأنه أصبح العمر فيها أصعب في الإنتاج وهي ليست فتية من التثليث ولكن فتية بنعمة الروح القدس”.

وتابع : “سررت بالجمعية لأنها منطلقة بهذا الشعار “رأيت وجهك”. فأريد ان أحيي أهلكم وأقول لكم شكرا لأنه لو لم يكن بيتكم بيت صلاة ولو لم تبنوا في منزلكم كنيسة بيتية التي هي العائلة، لما كان أولادكم سمعوا وميزوا صوت الرب. أريد أن أهنئكم لأن الرب ميزكم من بين عائلات كثيرة، وقد إختار من منزلكم أحد أبنائكم أن يكون للكنيسة وللرب وهذا مجد النعم عليكم. نهنئكم من كل قلبنا أنتم أصبحتم مع جمعية المرسلين عائلة واحدة نقدم لكم كل محبتنا وتقديرنا، ولكل واحد من أبناء الجمعية والآباء والمرشدين المستشارين العامين، أبونا فادي تابت شكرا على العمل الذي تقومون به من خلال شركة وصوت المحبة ومعكم أقول شهدت ورأيت”.

وتمنى البطريرك الراعي “الإزدهار والنمو الروحي والعددي والرسولي للجمعية الحبيبة جمعية المرسلين اللبنانيين للموارنة، شكرا لزيارتكم وإن شاء الله تكون مباركة في هذه الأماكن المقدسة”.

بعدها إستقبل الراعي، نائب رئيس بلدية سيدني عضو “جمعية القلب اللبنانية الأوسترالية” أنطوان الدويهي وعقيلته السيدة ميرنا الدويهي رميا، حيث عرض الدويهي مع البطريرك الراعي “أوضاع الجالية اللبنانية والمساعدات التي تقدمها الجمعية للمستشفيات الحكومية في لبنان”.

وعرض البطريرك الراعي، الأوضاع الأمنية في الشمال مع وفد من قيادة منطقة الشمال الإقليمية في قوى الأمن الداخلي، وضم الى قائد المنطقة العقيد علي سكينة، قائد سرية طرابلس العقيد عبد الناصر غمراوي، قائد سرية حلبا العقيد ربيع شحادة، آمر مفرزة شواطئ لبنان الشمالي العقيد جهاد الجعيتاني وآمر مفرزة إستقصاء الشمال النقيب نبيل عوض.

واستقبل البطريرك الراعي في حضور المطارنة رولان ابو جودة وجوزيف نفاع ومطانيوس الخوري، المطرانين الفرنسيين راعي أبرشية أنجي الفرنسية إيمانويل دالما والراعي السابق لأبرشية ماتس الفرنسية بيار رافان، الى الزائر الرسولي على أوروبا راعي أبرشية فرنسا المارونية المطران ناصر الجميل.

وتحدث المطران الجميل، فأكد انه يسعى جاهدا “لتعزيز العلاقة بين الكنيسة المارونية ومطارنة فرنسا واوروبا، عبر تنظيم زيارات دائمة لهم الى لبنان ليتعرفوا اليه والى غناه بالاماكن المقدسة”.

وظهرا، إستقبل البطريرك، رئيس المركز الثقافي الماروني فادي داغر الذي قدم للراعي الدعوة “للمشاركة في الندوة العلمية التي ينظمها المركز في جامعة الروح القدس الكسليك”.

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام

عن Editor1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *