الإثنين , 22 يوليو 2024

ميقاتي في مستهل جلسة مجلس الوزراء: سنتخذ الخطوات المطلوبة لمنع النزوح السوري “المقلق”وجلسة خاصة الاسبوع المقبل لبحث الوضع في مطار بيروت وفتح مطار القليعات

قال رئيس الحكومة نجيب ميقاتي في مستهل جلسة مجلس الوزراء: “نحن اليوم على بعد ايام من العاشر من ايلول، وهو تاريخ تأليف الحكومة ،حكومة “معاً للانقاذ” .ومع اقتراب العام الثالث من عمر الحكومة، كلنا أمل ان يكتمل عقد المؤسسات الدستورية ويتم انتخاب رئيس للجمهورية، لان لبنان الصيغة والكيان ، لا تستوي العدالة السياسية فيه إلا بتكامل مكوناته الوطنية”.

 

أضاف:”في هذا المناسبة أحييكم جميعا وانتم تتحملون المسؤوليات بجدارة وتقومون بواجباتكم تجاه الوطن وتؤمنون استمرارية الخدمة . ونؤكد اننا نصرّف الاعمال ولا نتصرف بالوطن. نحن نتحمّل المسؤولية ولا نصادر السلطة، ولا نريد ان نكون بديلا لأحد. تحمّل المسؤولية ليس مسألة سهلة، ويشهد الجميع على أننا نقاوم ونسعى قدر المستطاع لتجاوز هذه المرحلة الصعبة”.

 

تابع:”في هذه المناسبة أوكد باسمي وباسم الحكومة اولوية الاسراع في انتخاب رئيس للجمهورية. كما نعرب عن تأييد الدعوة الى الحوار البرلماني وتشجيع تلاقي القوى السياسية للتشاور والبحث الجاد الذي يفضي الى الاسراع في انتخاب رئيس . كما نشكر الاخوة العرب واللجنة الخماسية والدول الصديقة لسعيهم الدائم الى مساعدة لبنان للخروج من أزماته السياسية والاقتصادية”.

 

وأشار إلى أن “هناك ملفات اقتصادية واجتماعية صعبة جدا، أهمها تفلّت أسعار السلع والمواد والخدمات والأقساط الجامعية والمدرسية وفواتير الاستشفاء واسعار التأمين والحاجات الاساسية. الحكومة مسؤولة عن الامن الاقتصادي والصحي والغذائي ، وادعو الوزارات والجهات المعنية الى مراقبة الاسعار وحماية المواطنين من اخطار الجشع وانزال العقوبات بالمخالفين الذين يبتزون الناس ويستنزفون قدراتهم”.

 

وقال : “مع بدء العام الدراسي، نتابع صرخة الاهالي من غلاء الاقساط في المدارس وإرغامهم على الدفع بالدولار بنسب متفاوتة لا معايير واضحة لها. وقد تواصلت مع معالي وزير التربية، الغائب عن جلسة اليوم، لطلب التشدد في هذا المجال ، والزام المدارس الخاصة باخذ الواقع الاقتصادي الراهن بالاعتبار لدى زيادة الاقساط . بالإضافة الى ذلك هناك اقتراح بزيادة الرسوم في المدارس الرسمية والجامعة اللبنانية، ستعرض علينا خلال بحث مشروع قانون الموازنة، وسيصار الى درسها بشكل يخفف الاعباء عن الاهل ويمكنهم من ارسال أولادهم الى المدارس الرسمية والجامعة اللبنانية”.

 

أضاف: “ما يشغل بالنا هو الدفق الجديد من موجات النزوح السوري عبر ممرات غير شرعية. وما يبعث على القلق أن اكثرية النازحبن الجدد من فئة الشباب. الجيش والقوى الامنية يجهدون مشكورين لمنع قوافل النزوح غير المبرر ، الذي يهدد استقلاليتنا الكيانية و يفرض خللا حاداً يضرب، بقصد او بغير قصد تركيبة الواقع اللبناني . سندرس هذا الملف في جلسة اليوم لتحديد الخطوات المطلوبة، ومنها عقد جلسة خاصة لمجلس الوزراء الاسبوع المقبل بمشاركة قائد الجيش وقادة الاجهزة الامنية لان المسؤولية جماعية وتتطلب تعاون الجميع. وبناء على اقتراح وزير الاشغال العامة والنقل، سنعقد جلسة خاصة الاسبوع المقبل لبحث الوضع في مطار بيروت وفتح مطار القليعات”.

عن Editor1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *