السبت , 18 مايو 2024

دراسة للـ”AUB”: أكثرية الصيادلة لا يؤيّدون الوصفة الطبية الموحّدة

أكدت الجامعة الأميركية في بيروت في دراسة أجرتها أن “الوصفة الطبية الموحدّة التي بدأ العمل بها عام 2015، تُعتبر خطوة ايجابية لأنها تشكّل جزءًا من سياسة تهدف الى تخفيف أعباء الفاتورة الصحيّة عن المواطنين. ولكّنها تمرّ اليوم بمطبّات، إن لم يتمّ التعامل معها بحزم، ممكن أن تؤدّي إلى تبعات سلبية بسبب سوء التنفيذ”.

وأوضحت أنه قام فريق من الباحثين في الجامعة الأميركية في بيروت، بإشراف د. فادي الجردلي، ود. إيلي عقل، والباحثة رشا فضلالله، بدراسة، وهي الأولى في لبنان، لمعرفة مواقف الصيادلة في الوصفة الطبية الموحّدة. وقد شملت الدراسة 153 صيدلية موزّعة على المحافظات اللبنانية الستّ، وقد تبيّن أنّ 64 في المئة من الصيادلة المشاركين في الدراسة، يؤيّدون سياسة استبدال الأدوية ولكنّهم لا يؤيّدون الوصفة الطبية الموحّدة بالشكل الذي تطبّق به. أما السبب في ذلك فيعود إلى غياب الدعم الكافي لتحضير المعنيين كافّة لتنفيذ هذه سياسة. فغياب التخطيط والتمهيد لتنفيذ السياسة، أدّى الى حرمان بعض المرضى من استخدام أدوية الجنيريك.

وشددت الدراسة على أن “الوصفة الطبية الموحّدة هي بصمة متميّزة للنّظام الصحي في لبنان وخطوة بالإتّجاه الصحيح قامت بها وزارة الصحة العامّة في لبنان ولكن هناك بعض العراقيل في التنفيذ ممكن أن تحدّ من فعاليّتها”، مقترحة حلول مفصّلة من الواقع اللبناني ومبنية على البراهين العلمية لتفعيل مصير الوصفة، ومن بين هذه المقترحات: “وضع سياسات تختصّ بنظام التسعير، ضبط العلاقات الغير مهنيّة بين العاملين الصحيّين وشركات الأدوية، تثقيف المرضى والعاملين بهدف تغيير المفاهيم السائدة حول الجنيريك، الحرص على تحديث القائمة الوطنية وجعلها سهلة المنال ودمج العلوم الخاصة بالجنيريك في المناهج التعليمية الطبية. ومع إطلاق شبّاك الخدمات الإلكترونية في وزارة الصحة، اقترحت الدراسة جعل الوصفة الموحّدة إلكترونية وذلك لتسهيل عملية المراقبة الآنية وتخفيف وطأة العقبات الإدارية”.

عن Admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *