الإثنين , 26 فبراير 2024

تظاهرات حاشدة في شوارع العاصمة الجزائرية

نزل المحتجون مجددا، اليوم، وبأعداد كبيرة، إلى شوارع العاصمة الجزائرية، بعد شهر من بدء التظاهرات المطالبة برحيل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي يحكم منذ 20 عاما، وفق “وكالة الصحافة الفرنسية”.

وغصت ساحة البريد الكبرى بالمحتجين، في قلب العاصمة الجزائرية، في حين تعذر الحصول على إحصاء لعدد المتظاهرين.

وعلى رغم زخات المطر المتواصلة، بدت التظاهرة شبيهة بسابقتيها في يومي الجمعة الماضيين، فيما وصفها الإعلام الجزائري والمحللون المحليون بأنها “استثنائية”.

وازدحمت ساحة البريد المركزي من جديد، فيما امتد موكب كثيف على مسافة تزيد على كيلومترين في إحدى الجادات الرئيسة الموصلة إليه. واجتاحت الجموع أيضا طرقات أخرى محيطة بالمكان.

ورفعت لافتة في المظاهرة، التي هيمنت عليها كما في كل أسبوع ألوان العلم الجزائري الأخضر والأبيض، كتب فيها “يتنحاو اع” “(ارحلوا كلكم)، وهو وسم انتشر على
مواقع التواصل للتعبئة للمسيرة.

ونقلت وسائل إعلام جزائرية ووسائل تواصل اجتماعي أن متظاهرين تجمعوا أيضا في مدن جزائرية أخرى.

عن Editor1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *