الخميس , 29 فبراير 2024

غرين ايريا: تسميم الكلاب في نهر البارد جريمة مستنكرة

طالبت جمعية “Green Area” الدولية في بيان اليوم “أجهزة الدولة والجهات المعنية بالتحقيق في واقعة تسميم عشرات الكلاب في مخيم نهر البارد، شمالي لبنان، فهذه الجريمة لم تستهدف الكلاب الضالة فحسب إنما كل تلك التي تحظى برعاية ولها أصحاب يوفرون لها الطبابة واللقاحات”، وأعادت التذكير “بقانون حماية الحيوانات والرفق بها الذي وقعه أخيرا رئيس الجمهورية ميشال عون”.

وجاء في نص البيان: “مثل هذه الممارسات لا تقتصر على مخيم نهر البارد فحسب، ولا نزال نواجه تعديات في مختلف المناطق، إلا أن ما حصل في المخيم كان وقعه صادما، إذ قتلت أعداد كبيرة بالسم وتم تقديرها بحوالى 200 كلب، ومثل هذا الأمر لا يخلو من المخاطر على السكان أيضا، إذ ربما تكون السموم قد انتشرت عن طريق الخطأ أو أن شيئا من هذا القبيل قد حصل دون قصد، بعيدا من أي اعتبارات أخلاقية ودينية وإنسانية”.

أضاف: “تم استعمال مادة شديدة السم، وهذا ما ثبت من خلال نفوق الكلاب بسرعة، وثمة مخاوف الآن بين سكان المخيم، ذلك أن من قام بإلقاء السموم لم يبلغ أحدا لأخذ الحيطة والحذر، وخصوصا أن الاطفال يلعبون ويلهون في كل مكان، وقد يلتقطون عن الارض ما يمكن أن يكون قد تلوث بالسم، كما أن من قام بهذا العمل، لم يأخذ في الحسبان التخلص من الكلاب النافقة بعد قتلها، فتركت في كل مكان وبين البيوت ومن المتوقع أن تنتشر رائحتها وتبث أمراضا وتتسبب بمعاناة تطاول السكان”.

وتابع: “المشكلة أكبر مما نتصور، لكونها تشكل خطرا على الصحة العامة حتى وإن تم دفن هذه الكلاب، ويجب تحرك الجهات المعنية في الشمال لمعاينة الواقع على الأرض، واتخاذ تدابير وقائية لحماية السكان في المخيم والمناطق المجاورة”.

وختم: “هذه الجريمة غير مقبولة إنسانيا ولا أخلاقيا ولا دينيا، ولا بد من فتح تحقيق في أسرع وقت واتخاذ إجراءات لمعاقبة المرتكبين والتنسيق مع الجهات المعنية في المخيم، ولا سيما اللجنة الشعبية لتسليم من نفذ هذه الجريمة المستنكرة إلى السلطات الأمنية اللبنانية، وإلا سنكون في صدد التقدم بشكوى إلى بعض الهيئات والمؤسسات الدولية المعنية بالرفق بالحيوان”.

عن Editor1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *