الجمعة , 23 فبراير 2024

زعيتر في افتتاح فرع لتعاونية الموظفين في بعلبك: نريد للانماء والاستقرار الأمني أن يسيرا معا

افتتحت تعاونية موظفي الدولة فرعا جديدا لها في محافظة بعلبك الهرمل، خلال احتفال أقيم في قاعة جمعية الشبيبة الخيرية في بعلبك، في حضور وزير الزراعة غازي زعيتر، النائب كامل الرفاعي، محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر، قائمقام الهرمل طلال قطايا، رئيس بلدية بعلبك العميد حسين اللقيس، المدير العام للتعاونية الدكتور يحي خميس، رئيس قسم الصحة في بعلبك الدكتور محمد الحاج حسن، رئيس المنطقة التربوية حسين عبد الساتر، رئيس مصلحة الزراعة الدكتور أكرم وهبي، المفتي السابق لبعلبك الهرمل الشيخ بكر الرفاعي، نائب رئيس “الحزب التقدمي الاشتراكي” دريد ياغي، وفد من “حركة أمل” برئاسة جعفر عساف وفعاليات.

النشيد الوطني افتتاحا فكلمة لرئيس فرع التعاونية في المحافظة بالتكليف علي طليس أكد فيها “الحرص على تقديم الخدمات للمنتسبين وتسهيل إنجاز معاملاتهم ضمن الأصول ووفق الأنظمة والقوانين المرعية الإجراء”.

ثم تحدث اللقيس، فقال: “نبارك لأهلنا في بعلبك والمنطقة بافتتاح مركز التعاونية لإنجاز المعاملات بما يوفر الكثير من معاناة الانتقال على الموظفين، وهي خطوة من ضمن خطة استكمال تواجد كل إدارات الدولة في مركز المحافظة، وبفضل تكامل الجهود مع الوزراء والنواب والمحافظ وكل المعنيين بشؤون الإنماء سيستكمل تواجد كل الإدارات الرسمية في بعلبك”.

أضاف: “مشكلة المياه كبيرة في بعلبك، وقريبا سنبدأ بحفر 3 آبار بديلة عن الآبار التي تؤثر سلبا على حوض البياضة والتي ترفد نهر رأس العين، وخلال الأسبوع المقبل ستبدأ عملية حفر أول بئر”.

واعتبر أن “مركز المحافظة المؤقت لا يليق بالمحافظ ولا بالمنطقة، ولكنه حل مؤقت ريثما يتم البناء الجديد على عقار نأمل أن تستكمل إجراءات تقديمه لنا من قيادة الجيش مشكورة بمساحة 15 ألف متر، وقدمت البلدية بالمقابل أراضي عند مدخل بعلبك الشمالي لإنشاء معسكر أو ثكنة للجيش بما يتيح توفير المزيد من الأجواء الأمنية المريحة في المدينة. كما أننا نضع بتصرف تعاونية موظفي الدولة أي مساعدة ومؤازرة، ولن نقصر بواجباتنا تجاهها وتجاه كل الإدارات والمؤسسات العامة ضمن الإمكانيات المتوفرة”.

بدوره قال المحافظ خضر: “منذ ثلاث سنوات حتى اليوم لمسنا الكثير من الأمور الإيجابية على مستوى الوحدات الإدارية التي انفصلت عن زحلة وانتقلت إلى محافظة بعلبك الهرمل، وما تبقى من إدارات أصبح فصله قريبا جدا، كما نأمل أن يتم السنة وضع الحجر الأساس لبناء سراي لائقة للمحافظة وأشكر كل من ساهم ويساهم في هذا الشأن”.

أضاف: “أول إدارة انفصلت عن زحلة بعد استلام مهامي كانت تعاونية موظفي الدولة عام 2014، وهذه مسألة أسجلها لإدارتكم، ولا بد من التنويه بفريق العمل في مركز التعاونية في بعلبك والذي هو فريق ناجح ولم يسجل على عمله وأدائه أي ملاحظة”.

وتابع: “خلال الأيام القليلة المقبلة سننتقل من السراي القديمة إلى المبنى المؤقت للمحافظة، وهذا المبنى وإن كان ضيقا وليس على قدر مقام المحافظة، ولكن يكفينا فخرا بأننا لن نحمل الدولة تكاليف إيجار لأنه ملك للدولة، ونتوقع بعد سنتين أو ثلاثة بأن يتم بناء سرايا لائقة للمحافظة”.

وختم مؤكدا أن “المرحلة المقبلة ستكون أفضل، فالحلم بدأ يتحقق أو دخل حيز التنفيذ على كل الصعد، على أمل أن يكون الموسم السياحي للعام 2017 كما نتوقع في بعلبك”.

وألقى زعيتر كلمة استهلها بالتنويه بأداء المدير العام لتعاونية موظفي الدولة، وقال: “بعد انتظار تجاوز 13 سنة على استحداث محافظة بعلبك الهرمل، ها نحن منذ ثلاث سنوات ننعم بهذه المحافظة آملين استكمال جميع الإدارات العامة التابعة لها في بعلبك مدينة القسم خلف الإمام السيد موسى الصدر، مدينة العلماء والأدباء والمثقفين والشعراء، وهي تستحق منا كل الخير كما بقية المناطق اللبنانية، وليعلم من يريد أن يعلم أن هذه المحافظة تمثل على صعيد المساحة ربع مساحة لبنان، وهي بحاجة كما عكار، إلى المشاريع الإنمائية، وأتمنى على المدير العام افتتاح مركز لتعاونية موظفي الدولة في مدينة الهرمل تسهيلا على الموظفين في قضاء الهرمل الذي يبعد حوالي 60 كيلومترا عن بعلبك”.

أضاف: “هذه المحافظة التي قدمت للبنان الكثير خصوصا على صعيد كونها خزان المقاومة والانتساب إلى السلك العسكري دفاعا عن الوطن وحدوده، تستحق منا أن تكافأ بما يليق بها وبأبنائها، وعلينا جميعا أن نتعاون لتحقيق الاستقرار الأمني، لأن أي إنماء لن يتحقق دون استقرار أمني، وإننا نريد أن يسير معا الإنماء والاستقرار الأمني، ويدنا ممدودة للأجهزة الأمنية لضبط لأوضاع الأمنية وتوقيف كل مخل بالأمن، وبعض الأعمال التي نسمع بها ليست من شيم أهل المنطقة وأصالة عائلاتها وتنظيماتها وقواها السياسية، وتصوير المنطقة بأنها خارجة على القانون فيه ظلم لها”.

كما كان كلمة لخميس قال فيها: “جئت قبل ثلاث سنوات إلى تعاونية موظفي الدولة من قلب حياة الناس والفقراء والكادحين، أحمل في عقلي وقلبي وضميري معاناة الناس، وأحمل تلك الثقافة التي تدعو إلى اعتبار الإنسان هو محور نشاط مؤسسات الدولة وعملها، والتي تعتبر الإنسان غاية الوجود ومحوره، وترفض قسمة اللبنانيين بين محظي ومهمش، تلك الثقافة التي تدعو إلى بناء المواطنة الحقيقية والمساواة والعدالة الاجتماعية، تلك الثقافة التي تعلمتها في مدرسة كمال جنبلاط وتلتقي مع مبادئ الإمام السيد موسى الصدر كما تلتقي مع ثقافة الأحرار والمجاهدين والمقاومين، واليوم ها نحن نجتمع معا لكي نترجم تلك المفاهيم والثقافة من خلال افتتاح فرع للتعاونية في محافظة بعلبك الهرمل في المدينة التي تحتضن وهج التاريخ وأمل المستقبل، وهذا الفرع نفتتحه في هذه المنطقة العزيزة الأبية التي تستحق كل الخير وكل الإنماء المستحق وليس المتوازن، لأنني أعتبر أن الإنماء في المناطق المحرومة هو إنماء مستحق لها وليس منة من أحد”.

ولفت إلى أن “التعاونية مؤسسة عاملة ذات استقلال إداري ومالي تتولى التقديمات الصحية ومنح التعليم والمساعدات الاجتماعية للمنتسبين إليها من موظفي الدولة، ولدينا حوالي 84 ألف منتسب، ومنذ بداية عملنا وضعنا نصب أعيننا مجموعة من الشعارات في مقدمها أن المواطن صاحب حق، ولغة التواصل مع المنتسبين مستمرة على مدار الساعة، وعلى مؤسسات الدولة كافة أن تتحول من إدارات حاكمة ومحكمة إلى إدارات حاضنة ومتفهمة، وقد وضعنا الخطط الطويلة والقصيرة المدى، وحققنا الكثير من الإنجازات أبرزها تحسين التقديمات الصحية والاستشفائية والاجتماعية للمنتسب وأسرته، وتتفرد التعاونية في معالجة الأسنان، وتمت زيادة منحة التعليم، وأصبحت تغطية الأدوية للأمراض المستعصية والسرطانية بنسبة 100 % في مركز التعاونية في الكرنتينا، وعلى الطريق زيادة نسبة الاستشفاء للأمراض المستعصية والسرطانية إلى مئة بالمئة”.

وأعلن “اننا ننهي اليوم عملية افتتاح الفروع في كل المحافظات، قبل نصف سنة افتتحنا فرعا للتعاونية في عكار واليوم مسك الختام في بعلبك، وأزف إلى أهلنا في الهرمل بشرى بأن القرار بشأن افتتاح مكتب في الهرمل أصبح متخذا وسيتحقق قريبا، ويبقى في جعبتنا افتتاح مكتبين للتعاونية في صور والكورة، وبذلك نكون قد غطينا كل المناطق اللبنانية تحقيقا للإنماء المستحق”.

وختم خميس: “من باب الأمانة أتوجه بالشكر إلى محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر على تفهمه وحرصه الدائم والتفاتته الكريمة باتجاهي، كما أشكر رئيس البلدية العميد حسين اللقيس على جهوده ومساعدته لإنجاح هذا اليوم المميز، كما أشكر كل من ساهم في إنجاح هذا الحدث، وبخاصة الجنود المجهولين في فرع تعاونية موظفي الدولة في بعلبك، ورئاسة الفرع ستتولاها دنيز عقل، في حين أن رئيس الفرع بالإنابة على طليس”.

وقدم خضر درعا لخميس تقديرا لعطائه، وقص زعيتر والرفاعي وخضر واللقيس وخميس وعقل وطليس شريط الافتتاح للفرع الجديد في بعلبك.

عن Editor1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *