الخميس , 29 فبراير 2024

لبنان ودع إدغار معلوف في مأتم رسمي وشعبي تقدمه الرئيس عون ووزراء ونواب

ودع لبنان الرسمي والشعبي الوزير والنائب السابق اللواء ادغار معلوف في مأم حاشد، وترأس الصلاة لراحة نفسه ظهر اليوم في مطرانية الروم الملكيين – طريق الشام بطريرك انطاكيا وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك يوسف عبسي يعاونه عدد من رجال الدين بينهم مطران بيروت جورج بقعوني والمطران كيريللس بسترس.

وشارك في الصلاة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وعقيلته السيدة ناديا الشامي عون، الرئيس امين الجميل، والوزراء في حكومة تصريف الاعمال: الخارجية والمغتربين جبران باسيل، الاعلام ملحم الرياشي ممثلا رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع، الدولة لشؤون التخطيط ميشال فرعون، الدفاع الوطني يعقوب رياض الصراف، الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية بيار رفول، الدولة لشؤون مكافحة الفساد نقولا تويني، والطاقة والمياه سيزار ابي خليل، والنواب: اسطفان الدويهي، هاغوب بقرادونيان، ميشال موسى، علي عمار،امين شري، ابرهيم كنعان، سيمون ابي رميا، الياس بو صعب، حكمت ديب،الان عون، ميشال ضاهر، نقولا صحناوي، الياس حنكش، ماريو عون، سامي فتفت، شامل روكز، فريد البستاني، ادغار طرابلسي، وادي معلوف، وفد من قيادة الجيش برئاسة اللواء الركن جورج شريم ممثلا العماد جوزف عون، وفد من المديرية العامة لقوى الامن الداخلي برئاسة العميد سامي دميان ممثلا المدير العام اللواء عماد عثمان، وفد من المديرية العامة للأمن العام برئاسة العميد نبيل حنون ممثلا المدير العام اللواء عباس ابراهيم، وفد من المديرية العامة لأمن الدولة برئاسة العميد الركن المهندس جورج المر ممثلا المدير العام اللواء طوني صليبا، ووزراء ونواب سابقون وفاعليات سياسية واقتصادية واجتماعية وعائلة الراحل واقرباؤه واصدقاؤه.

وبعد الصلاة، ألقى البطريرك عبسي كلمة جاء فيها: “تفقد كنيستنا الرومية الملكية الكاثوليكية بوفاة معالي الوزير الصديق العزيز اللواء ادغار معلوف رجلا كبيرا من رجالاتها، ويفقد لبنان الوطن ركنا عظيما من اركانه لما جمع في شخصيته من صفات عالية.

ادغار معلوف رجل عسكري وسياسي، من مواليد كفرعقاب في العام 1934، متأهل من السيدة شانتال روبير حلو ولهما ابنتان: كارين وجوان.

تلقى علومه في جميع مراحلها في مدرسة الفرير في بيروت.

دخل المدرسة الحربية عام 1953 وتخرج منها برتبة ملازم بعد 3 سنوات، وتابع دورات دراسية عدة في فرنسا وبلجيكا واميركا. تدرج اثناء خدمته الى ان وصل الى رتبة لواء، وتسلم خلالها مهمات قيادية عديدة، منها:
– رئيس فرع الامن العسكري في الشعبة الثانية – اركان قيادة الجيش (1961 – 1970).
– قائد كتيبة المدفعية الثانية – مدير مدرسة الامن العام اللبناني (1974)، مدير الدراسات والتخطيط (1978)، مدير العمليات (1979)، ضابط ارتباط في رئاسة الوزراء (1980)، نائب رئيس الاركان للتخطيط(1981)، وعضو المجلس العسكري (1984).

خلال سنتي 1988 و1989، اثناء تسلم قائد الجيش العماد ميشال عون السلطة في البلاد وتشكيله للحكومة الانتقالية، قام ادغار معلوف بدور مهم، فتسلم وزارات المال والصحة والصناعة والنفط والاشغال العامة والعمل والسياحة وأدارها طوال تلك الفترة. غادر لبنان الى فرنسا مع العماد ميشال عون واللواء عصام ابو جمرة بعد احداث عام 1990.

اما في السياسة، فقد انتخب نائبا عن محافظة جبل لبنان – قضاء المتن الشمالي في دورة عام 2005، ثم عام 2009.
وانتخب عضوا في لجنة الدفاع الوطني والداخلية والبلديات.

كان رجلا من الرعيل الاول، مؤمنا بالرب يسوع المسيح، مخلصا لعائلته ولعمله الذي بذل من اجله كل ثمين سواء في المسؤوليات العسكرية التي اضطلع بها بمناقبية نموذجية ام في المسؤوليات السياسية التي بقي فيها امينا للبنان الواحد السيد، الحر، المستقل بجانب فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون.

ان الحياة مسيرة مليئة بالالام والشدائد وقد عرف منها فقيدنا الجزء اليسير. لكن الفرح الذي يعرفه اليوم ليس له نظير في حياتنا الارضية اذ يسمع الرب الاله قائلا له: “نعما ايها العبد الصالح الامين، ادخل الى فرح ربك” (متى 25،21) أليس هذا الصوت هو مشتهى مسامعنا ومبتغى قلوبنا؟ نعم، ايها الاحباء، ان الايمان بالسيد المسيح القائم من بين الاموات مخلصا هو الصخرة التي نبني عليها حياتنا، وهذا ما قام به فقيدنا اذ واجه الحياة بأفراحها واتراحها بايمان ثابت لم ينزع منه.

ان الانسان جميل جدا، بيد انه ليس كذلك الا لأنه مقيم مع الله، ولا يكون كذلك الا اذا عاش في صحبة الله. لذلك تطلب الكنيسة الى الله، حين ينتقل اليه ابناؤنا، ان يعيد اليهم الجمال الكامل الذي خلقهم عليه، ان يعيد اليهم حقهم في الملكوت السماوي، كما نسمعها تقول في هذه الصلاة الجنائزية الخاشعة. واليوم فقيدنا الغالي ادغار يلبس الصورة الالهية التي خلق عليها ويدخل في مجد الله تعالى.

اوجه تعازي القلبية الى فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، والى المجلس الاعلى لكنيستنا والى ارملة المنتقل شانتال والى ابنتيه مع عائلاتهم والى جميع الاقرباء والانسباء، وخصوصا النائب ادي معلوف الذي تسلم الراية ويسير بها بكل امانة. كما انني اعزي جميع الحاضرين من اصدقاء وزملاء وجميع المخلصين المحبين للبنان السيد والحر.

نسأل الله تعالى ان يتقبل روح فقيدنا الغالي وان يقيمها مع اخصائه الصديقين الذي يفرحون برؤية وجه الله متهللين دوما ومتنعمين بالسعادة التي لا تفنى في الملكوت السماوي”.

وألقى النائب ادي معلوف كلمة عائلة الفقيد، واستهلها بالقول: “باسم زوجة وابنتي وجميع افراد عائلة النائب والوزير السابق اللواء الركن ادغار معلوف واهالي المتن وكفرعقاب وباسمي الشخصي، اتقدم بجزيل الشكر من فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وعقيلته اللبنانية الاولى السيدة ناديا الشامي عون، ومن غبطة بطريرك انطاكيا وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك يوسف عبسى ومن دولة رئيس مجلس النواب ودولة رئيس مجلس الوزراء ومن فخامة رئيس الجمهورية الاسبق الشيخ امين الجميل ومن السادة المطارنة والاساقفة والاباء والرهبان والراهبات الاجلاء ومن رئيس “التيار الوطني الحر” معالي الوزير جبران باسيل وعقيلته، ومن اصحاب المعالي والسعادة ومن وفد قيادة الجيش ومن قادة الاجهزة الامنية، ومن رؤساء وممثلي رؤساء الاحزاب ومن الفعاليات القضائية والعسكرية والاجتماعية والتربوية ومن الرفاق في “التيار الوطني الحر” وجميع الاحباء، لحضوركم الى جانبنا لمواساتنا في مصابنا الاليم سائلين الله ان يبعد عنكم كل مكروه”.

وتوجه الى الراحل بالعامية: “عمي الحبيب، شعور غريب إني كون واقف اليوم بين محبينك يلي ايجوا كتار، عم بحكي ادامك انت يلي ما كنت تحب الاضواء ولا التباهي ولا الحكي عنك ولا الظهور الاعلام. متواضع، رغم كل الالقاب يلي حملتها ورغم كل الاوسمة يلي نلتها ويلي بالمناسبة نلت ارفعها.

نقال عنك الكثير: صلب، آدمي، محب، شجاع، عاقل، ولكن الكل اجمع على صفة الوفاء.
كنت وفي لوطنك وفي بمسيرتك العسكرية وللبدلي يلي لبستها.

كنت وفي لقناعاتك ولقضيتك ولخطك السياسي ولحزبك ووفي لصديق عمرك فخامة الرئيس العماد ميشال عون.

كنت وفي لعيلتك يلي مهما اخذت مهماتك العسكرية او السياسية من وقت وتضحيات كنت ملاحق ومهتم بتفاصيل حياة كل واحد منا.

من بدايات حياتك العسكرية ما نحسبت الا على المؤسسة، وكان وفاءك مطلق لها، و وهالصفة بالذات لفتت انتباه رؤساءك يلي سلموك رغم صغر سنك ورتبتك انذاك، قيادة فرع الامن العسكري بالشعبة التانية؟

انا اكيد انو هيدي المرحلة كانت الاحب على قلبك بمسيرتك العسكرية، وضلت اخبارها مرافقتك طول حياتك… مين مش سامعك عم بتخبر حوادث وقصص صارت عا ايام الشعبة.
كنا نحس بفخر انتمائك للشعبة اتلانية ولهيديك المرحلة يلي شهدت على تأسيس لبنان المؤسسات.

من بعدها كملت تدرجك بمواقع حساسة حتى تعينت عضو بالمجلس العسكري، ودايما بكفاءتك”.

وأضاف: “وقت تعينت وزير بالـ 88 لا هللت ولا سكرت، اعتبرتها مهمة من المهمات الكثيرة يلي قمت فيها بحياتك وتعاملت معها عا هالاساس.

بمرحلة حرب التحرير وحرب الجيش ضد الميليشيات، بقيت صلب رغم الضغوط العائلية عليك واستشهاد والدي العميد الطيار بول يلي إنت مربيه كان اكبر ضربة تلقيتها بحياتك، ورحيلو بقي الجرح يلي ما انختم لآخر ايامك.

ويمكن لقاءكن اليوم انت وياه فوق هي اللحظة يلي الك 28 سنة ناطرها.. كانت فترة صعبة عليك ولكن ما انكسرت وضليتك صامد،
13 تشرين وقساوتو قطع عليك وضليتك صامد،
15 سنة نفي قطعوا عليك وضليتك صامد في القضية”.

وتابع: “بتذكر بجلساتنا بمنفاك، كيف كنت تحكي عن تقديرك واعجابك بالجنرال وبصلابتو وايمانو وجهودو للتغيير الواقع. مسيرتك اننا والمون جنرال متل ما كنت تنادي، مسيرة استثنائية طالت لاكثر من 64 سنة عشتوا خلالا الانتكاسات والانتصارات، وكنت تعتبرو اكثر من صديق واخ لإلك وهوي اليوم معنا ومتأثر بغيابك.

بعودتكن سوا للوطن ب 7 ايار، كنت فرحان، ولكن هل المرة كمان ما هللت ولا سكرت بالعكس قلت هلق عنا مهمة جديدة وجولة جديدة.من ال 2005 كان هدفك المساهمة بوصول الجنرال لسدة الرئاسة لانك مآمن بمشروع الدولة.

وترشحك على النيابة بل 2005 وال 2009 ما كان الا بهالسياق… وحققت امنيتك بالتصويت لميشال عون ورئيس الجمهورية بمجلس النواب، اما الوفاء الاكبر فكان لعائلتك يلي رح تفتقد العبايي الكبيرة يلي كنت مغطاها فيها.

– شانتال وكرين وجوجو رح يشتاقو لغمرتك ولحنانك.
– وسيريل وانطوني وانيال رح يشتاقو لابتسامتك ولمين يلعبهن. رح يشتاقو كلن للاوقات الطويلة يلي كنت تمضيها معهن على السكايب لتجرب تعوض غيابك الجسدي عنن بسبب عملك السياسي وانشغالاتك الوطنية.
– كاتي… رح تشتاق لاهتمامك الخاص فيها ولجملة “ما حدا يزعلي اختي”,
– لينا” البنوت”، وطوني”البشراني” مثل ما كنت تسميهن.
– ووليد وكروم كلن رح يفتقدوا للسند يلي كانوا يلجأولوا وقت يكون عندهم مشكلة.
– غدوات الاحد عند رياض ودايزي مع روني ورجا ورانيا ما رح يكون الهن نفس النكهة بقا.
– وزياد وانا ما رح ننسى الكلام يلي كنت تكرارلنا ياه دايماك الله ما بعتلي صبيان انتوا متل ولادي. ورح ننتبهلك على “سوسو” يلي كنت تضل تقلنا “هيدي امكن مافي منها.. خذوا رضاها كل يوم”.

وقال: “باسم كل افراد عيلتك بدي اوعدك انو رح نضل متحدين ومتضامنين متل ما كنت دايما موصينا.
كنت واعدنا وواعد حالك انو بعد 64 سنة من العطاء والتضحية بدك ترتاح. بس للاسف، ما لحقت وفليت.
ما بنسى اللحظة يلي غمرتني فيها بعد الانتخابات النيابية وقلتلي: “خاي هلق صار فيي ارتاح”. كنت مبسوط انو في جيل جديد عم يتسلم التيار، وكنت مبسوط بشجاعة وحنكة ونشاط جبران بعد ما تسلم الحزب وكنت تكرر. هلق صار دوركن تكملوا يلي بلشناه”.

فباسم شباب التيار منوعدك انو رح نكمل المسيرة يلي كنت احد أعمدتها. ورح يضل نضالك، وصلابتك، وتواضعك، ووفاءك مثل وقدوة لكل المناضلين ورح نضل نعتبرها بوصلا وايقونة من ايقونات “التيار”.

وختم: “اما انا قبل ما ودعك بهاللحظة الصعبة بالذات، وعدي الك انو رح ضلني ماشي على طريقك واتذكر نصايحك وحافظ على وصاياك وعلى كل شخص وقضية كنت وفي لإلن.

وبوعدك وبوعد بيي انو الاسم يلي سماني اياه وفاء لالك وتخليدا لذكراك يضل ينذكر بالصفات يلي تنيناتكن كنتو ورح تضلكن تنذكروا فيها، والى اللقاء”.

وألقى اللواء الركن شريم كلمة قائد الجبش قال فيها: “نودع اليوم فقيدنا الكبير، اللواء الركن المتقاعد ادغار معلوف، الذي امضى سنوات عمره في سبيل وطنه ومؤسسة الشرف والتضحية والوفاء التي خدم فيها قرابة 40 عاما، ضابطا لامعا في جميع المراكز التي شغلها وصولا الى عضوية المجلس العسكري، حتى بعد احالته على التقاعد، ظل مخلصا لمؤسسته وفيا لمبادئها حتى نهاية عمره، وفي كل مرحلة من مسيرة حياته، بقي علم البلاد يخفق امام ناظريه وفي اعماقه ومحبة لبنان وجيشه تنبض دائما في عقله ووجدانه.

مثل فقيدنا الغالي بنهجه القيادي وسماته الشخصية المميزة، علما عسكريا ووطنيا رائدا، فالى جانب ما عرف عنه من شجاعة في اتخاذ الموقف والقرار، وصلابة في مواجهة الازمات والاخطار، وعناد في الدفاع عن السيادة الوطنية، ايمانا منه بدور الجيش في تحصين الوطن وصون كرامته، كان على المستوى الشخصي عنوانا للتواضع والزهد بمغريات الحياة، يعمل بصمت العسكري الذي يبذل ويضحي بلا ضجيج ومن دون منة او حساب.

لقد احببت لبنان وتلفظت باسمه حتى الرمق الاخير، واستودعتنا اياه والمؤسسة العسكرية امانة في الاعناق، وبدورنا نعاهدك اليوم انهما في ايد امينة، واننا عاقدو العزم اكثر من اي وقت مضى على متابعة درب الشرف والتضحية والوفاء، مهما كانت الصعاب والتحديات واننا متمسكون بحماية هذا الوطن، واحدا سيدا حرا مستقلا”.

وختم: “باسم قائد الجيش العماد جوزف عون، اتوجه بأحر التعازي وعميق المواساة الى شعب لبنان وجيشه، والى اهل الفقيد واقربائه، سائلا الله ان يتغمده بواسع رحمته، وينعم على افراد عائلته بجميل الصبر والسلوان، ويبقى ذكراه ومآثره نبراسا للأجيال”.

وتقبل الرئيس عون وعائلة الفقيد التعازي في صالون الكنيسة قبل ان ينقل
جثمانه الى مسقطه بلدة كفرعقاب – المتن الشمالي لمواراته في الثرى.

وهنا نبذة عن حياة الفقيد
– من مواليد 21/3/1934، فرن الشباك – بعبدا.
– تطوع في الجيش في تاريخ 1/10/1953، ثم تدرج في الترقية، حتى رتبة لواء اعتبارا من 1/1/1988.
– حائز ميدالية الاستحقاق اللبناني الفضية.
– وسام 31/ك1/1961 تذكاري.
– اوسمة الارز الوطني من رتبة فارس وضابط وكوموندور والوشاح الاكبر.
– وسامي الاستحقاق – فضي مسعف واللبناني درجة اولى.
– تنويهات العماد قائد الجيش.
– تابع دورات دراسية عدة في الداخل والخارج.
– متأهل وله ولدان.

عن Editor1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *