الإثنين , 27 مايو 2024

خدمة جديدة بين الأمن العام وبنك لبنان والمهجر عبر أجهزة دفع الكترونية لمكننة العمل بهدف تطوير الإدارة

أطلقت المديرية العامة للأمن العام خدمة جديدة ومميزة بالشراكة مع بنك لبنان والمهجر وذلك في مؤتمر صحافي في مبنى المديرية في العدلية، في حضور المدير العام اللواء عباس إبراهيم، رئيس مجلس الإدارة المدير العام للبنك سعد أزهري وكبار الضباط في المديرية.

بداية، النشيد الوطني ونشيد الأمن العام، ثم رحبت الملازم أول نانسي حواط بالحضور تلاها أزهري قائلا:”يشرفني اليوم ومع إقتراب العيد الثاني والسبعين للمديرية العامة للأمن العام اللبناني الإعلان عن التعاون بين المديرية العامة والبنك”.

وتابع:”يهمني في هذه الشراكة الجديدة تسليط الضوء على دور الأمن العام في حياة المواطن اليومية والذي يتخطى إصدار وتجديد جوازات السفر وتأشيرات الدخول أو الإقامات فهو يشمل مكافحة القرصنة الإلكترونية والإتجار بالبشر والفساد وغيرها من المهمات العصيبة والحساسة التي تهم الوطن والمواطن، بالإضافة إلى العديد من سطور المجد والنجاحات التي كتبتها المديرية من خلال عمليات عدة في لبنان والمنطقة”.

واضاف:”أفتخر بالإعلان أن بنك لبنان والمهجر سوف يقوم بتركيب أجهزة دفع الكترونية في جميع مراكز مديرية الأمن العام في مختلف المناطق اللبنانية المجهزة بأحدث التقنيات، وبالتالي مرة أخرى يبرز دور الأمن العام الريادي في إعتماد الوسائل الحديثة ومكننة العمل بهدف تطوير الإدارة وتسهيل عملية الدفع للبنانيين والأجانب حيث أنه سيتم قبول جميع بطاقات الدفع التي يصدرها أي بنك في لبنان والعالم، أكانت فيزا أم ماستر كارد”.

واكد “أن ما نشهده اليوم، ما هو إلا الخطوة الأولى في تطوير الإدارة ومكننتها كما أن الأمن العام لديه رؤية مستقبلية سوف يسعى إلى تحقيقها لتشمل قنوات أخرى للدفع، وسيتم الإعلان عنها تباعا. وسيقوم البنك أيضا بإطلاق خدمات الدفع الالكتروني في المديرية بهدف تسهيل الإدارة فيها وذلك ضمن حملة إعلامية تظهر فيها التطورات الإدارية والتجهيزية التي يشهدها الأمن العام ودوره الفعال في تحصين الأمن في لبنان”.

وختم شاكرا اللواء إبراهيم على منحه الثقة لإتمام هذه المبادرة، مؤكدا “أننا في لبنان محظوظون بوجود اللواء إبراهيم، فهو رمز الإعتدال والإنفتاح والذكاء ومحاور مميز يعالج كل أنواع المشاكل وأكثرها تعقيدا، كما شكر فريق عمل المديرية العامة للأمن العام على جهوده كافة التي بذلها لإنجاح المشروع”.

بدوره اعتبر إبراهيم أنه “إذا كان بناء الدول يرتكز على السياسة والإقتصاد والأمن فإن ديمومة هذا البناء وتطوره لا يمكن أن يستمرا إلا بوجود مؤسسات رسمية وخاصة تتكافل مع بعضها البعض وتتعاون في مجتمع عصري تشكل الإدارة النظيفة والمهارات البشرية والتقنيات الحديثة مرتكزاته الأساسية”.

ولفت “إلى أننا في المديرية العامة للأمن العام ومنذ تبوأنا قيادتها اواخر العام 2011 آلينا على أنفسنا ان نضع خطة خمسية واضحة البرامج والأهداف في كل المجالات التي تعني الأمن العام من مهمات ودور وصلاحيات من أجل أن يكون لنا مؤسسة يفتخر بها شعبنا في الداخل والخارج، وتكون مثالا يحتذى به على الصعيدين الإداري والأمني”.

وأشار إلى “أن المناسبة التي نحتفل بها اليوم، تعكس أهمية الشراكة بين القطاعين العام والخاص والتنسيق بينهما، وإن توقيع هذا البروتوكول بين بنك لبنان والمهجر والمديرية العامة للأمن العام يشكل مدماكا في عملية تطوير الإدارة في الأمن العام من خلال تأمين خدمة جديدة تسهل تنفيذ المعاملات للمواطن والمقيم على الأراضي اللبنانية وهي المرحلة الأولى من إعتماد إستيفاء الرسوم لدى الامن العام بواسطة الصراف الآلي، وذلك تكاملا مع الأنظمة المعتمدة في المديرية”.

وختم واعدا اللبنانيين “بأننا لن نوفر وسيلة في سبيل تحديث الإدارة في الأمن العام وإستئصال كل أنواع الفساد او الرشوة في الزخم والقوة اللذين نقوم بهما في مكافحة الإرهاب ومحاربة العدو الإسرائيلي لضمان السلم والإستقرار في الداخل وعلى الحدود”، وشكر إدارة البنك وأعضاء الفريق العامل معه وضباط المديرية الذين ساهموا في إطلاق هذه الخدمة الجديدة في الأمن العام”.

بعدها وقع إبراهيم وأزهري بروتوكول التعاون وقدم إبراهيم درع الأمن العام للأزهري، وفي الختام نخب المناسبة.

عن Editor1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *