السبت , 24 فبراير 2024

جنبلاط: الجوع لن يقف عند أبواب أحد و”التاريخ لن يرحمنا”‏

اعتبر رئيس “الحزب التقدمي الإشتراكي” وليد جنبلاط أنهم “إغتالوا كمال جنبلاط ومن خلال ‏هذا الإغتيال أرادوا إغتيال المختارة والحزب التقدمي الإشتراكي والحركة الوطنية وفشلوا ‏ومضينا بعدة مراحل ومررنا بأخطار وإستطعنا أن ننتصر”.‏

 

وقال جنبلاط لـ”الأنباء”: “مصرف لبنان يُستنزف لصالح التجار والمهربين والجوع لن يقف على ‏أبواب أحد بل يطال الجميع وأي حزب يكابر فالجوع لن يرحم لذلك التسوية مطلوبة”.‏

 

وأشار إلى أنه لا يمانع “أي تدقيق وانا جاهز للمحاسبة أمام قضاء مستقل وأؤمن أنه لا زال هناك ‏قضاة يتمتعون بمصادقية ولم أفقد الأمل ولن أفقد”.‏

 

وأكد “باقٍ في منزلي والوضع الإقتصادي سيؤدي إلى فلتان ربما أمني، لأنه دون أفق واضح ‏وحكومة سيكون هناك فوضى ومن يمنع؟”‏

 

وتابع جنبلاط: “لا بد من التلاقي بين الرئيسين ميشال عون وسعد الحريري وليكن هناك تسوية ‏لأن التاريخ لن يرحمنا والأمين العام لحزب الله حسن نصرالله قال فلنذهب إلى الشرق ولا مانع ‏لدي إذا كان هناك مواد إستهلاكية أرخص وأطالب بتخصيص قسيمة لتعطى للأسر الأكثر فقرا ‏بالدولار”. ‏

 

وأردف: “لا يستطيع الحريري أن يذهب إلى مجلس النواب ويحجب فريق الثقة عنه، ولا يمكنه ‏أن يحكم من دون ثقة، ونحن نريد اطمئناناً”.‏

 

ومضى قائلاً: “سأعمل جاهدا ضمن إمكانياتي وإتصالاتي مع لجان الدعم في القرى والمهاجرين ‏لمحاولة محاربة الفقر والجوع وسنطرق أبواب السفارات لكن نعود ونطالب بتشكيل حكومة”.‏

 

وختم جنبلاط: “يا ليت نستطيع ترسيم الحدود بيننا وبين سوريا وعندها نحدد سيادة لبنان على ‏مزارع شبعا وتلال كفرشوبا ونتفق مع حزب الله على كيفية تحريرها”

عن Editor1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *