الثلاثاء , 27 فبراير 2024

انتهاء مهلة الست ساعات التي أعطتها القيادة السياسية الفلسطينية الموحدة في عين الحلوة لتسليم “بلال بدر”

انتهت مهلة الست ساعات التي أعطتها القيادة السياسية الفلسطينية الموحدة في اجتماعها اليوم، كي يسلم بلال بدر ومجموعته أنفسهم للقوة المشتركة.

وافيد في هذا الإطار، انه بعد الاجتماع تم تكليف كل من: الناطق الرسمي باسم “عصبة الانصار” الشيخ ابو الشريف عقل، أمين سر “القوى الاسلامية” في المخيم الشيخ جمال خطاب وممثل حركة “حماس” الدكتور احمد عبد الهادي، بنقل ما تم التوصل اليه في الاجتماع، وهو ضرورة ان يسلم بلال بدر نفسه، حيث ابلغوا هذا الامر لكل من اسامة الشهابي ومحمد العارفي عن تجمع “الشباب المسلم”، اللذين وافقا من حيث المبدأ على هذا الامر، الا ان القيادة السياسية حتى اللحظة، لم تتلق جوابا نظرا لاحتدام المعارك في حي الطيرة.
هذا، وقال عضو المكتب السياسي لـ “جبهة التحرير الفلسطينية” صلاح اليوسف ان “القوة المشتركة تسيطر سيطرة كاملة على المخيم، وهناك تقدم ملحوظ لقواتها باتجاه حي الطيرة، حيث معقل بلال بدر، وانه بحال لم يسلم بلال بدر نفسه، فليس امام القيادة السياسية الفلسطينية الموحدة سوى خيار الحسم العسكري، ونحن ندرس طبيعة الحسم، لان المناطق متداخلة في المخيم، حرصا على اهلنا وشعبنا في عين الحلوة”.
إلى ذلك، يستمر الوضع الأمني في المخيم على حاله، حيث ما تزال الاشتباكات متواصلة بين القوة المشتركة وحركة “فتح” من جهة، وجماعة بلال بدر من جهة ثانية، وسط إصرار من حركة “فتح” ومعها القوى الفلسطينية، التي تتشكل منها القوة المشتركة، على مواصلة المعركة حتى يتم تسليم بلال بدر، وانهاء المربعات الامنية داخل المخيم، بحسب ما انتهى اليه اجتماع القيادة السياسية الفلسطينية الموحدة، الذي انعقد بشكل طارئ اليوم، واعطى مهلة ست ساعات، كي يسلم بلال بدر ومجموعته أنفسهم وسلاحهم للقوة المشتركة.
ميدانيا، لا تزال أصوات القذائف الصاروخية تسمع بين الحين والآخر، في اجواء المخيم ومدينة صيدا، جراء الاشتباكات، حيث سقطت أربعة منها في محيط المخيم، ملحقة اضرارا في احد المنازل ومحال صناعية.
وكان قد أفيد عن تقدم لعناصر “فتح” والقوة المشتركة باتجاه حي الطيرة، معقل بدر.
وقد نفذت وحدات من الجيش انتشارا في داخل مدينة صيدا، وسيرت دوريات لها في ساحات وشوارع المدينة، الى جانب الاستمرار الى تعزيز الإجراءات المتخذة للجيش على مداخل المخيم وفي محيطه، فيما أبقي على طريق “الحسبة” مقفلة بالاتجاهين، بسبب الرصاص الطائش، وتم تحويل السير الى الطريق البحرية.

الاعلام الحربي

عن Editor1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *