الخميس , 18 أبريل 2024

نديم الجميل لدى زيارته المطران عوده: ان عملية التخوين والتخويف والتهويل والقمع التي يقوم بها البعض باتجاه قمع الحرية وقمع الرأي الحر أمر مرفوض واننا لا نريد زيادة بواخر ولا معامل وتكاليف لا نعلم كيف ستصرف

استقبل متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الارثوذكس المطران الياس عوده، النائب نديم الجميل، الذي قال:”من الطبيعي أن نقوم بزيارة سيدنا ونتابع معه كل الأمور السياسية وخصوصا ما يمر به لبنان والمنطقة، وقد وضعنا سيادته في جو النشاطات والمشاريع الإنمائية التي تخص الأشرفية”.

اضاف: “تحدثنا مع المطران عوده في عدة أمور بما فيها اننا في بلد دفعنا ثمنا باهظا للحفاظ على الحرية وعلى الديمقراطية وعلى حرية الرأي. واليوم نرى ان هناك بعض الأشخاص لا يتقبلون أي موقف أو أي كلمة أو أي تصريح، وهذا أمر مرفوض كليا. عندما ندافع ونستشهد لكي نحافظ على حرية المواطن وحرية كلمته وحرية التعبير في لبنان ونرى ان هناك خمسة رؤساء جمهورية ومجلس وزراء سابقين قد اتخذوا موقفا باتجاه سيادة لبنان واستقلاله وحريته والحفاظ على كرامة شعبه ونرى ان هناك تهجمات وانتقادات لهم، هذا أمر مرفوض ويعاكس المنطق الذي دافعنا عنه واستشهد آلاف الشهداء لأجله”.

ورأى “ان عملية التخوين والتخويف والتهويل والقمع التي يقوم بها البعض باتجاه قمع الحرية وقمع الرأي الحر أمر مرفوض ولا نستطيع قبوله مهما كانت الظروف ومهما كانت المبررات. نحن بحاجة لأن يقول أي شخص كلمته، ويعبِّر عن رأيه بحرية”.

وفي ردٍ على سؤال: “أين أصبح قانون الإنتخاب وما رأيك بالضرائب التي فرضت قبل الإنطلاق في خطة الكهرباء؟”

اجاب: “في الموضوع الأول: موضوع قانون الانتخابات سأكرر الكلام الذي أقوله دائما، الطريقة التي يتم فيها بحث قانون الإنتخاب في كواليس السياسة في لبنان ليست الطريقة الصحيحة التي تؤدي إلى قانون إنتخاب بل تؤدي إلى تمديد جديد، إلى عدم حصول انتخابات وإلى عدم الوصول إلى قانون جديد للانتخابات، لأن الطريقة المطروحة غير إيجابية وغير صحيحة وغير موضوعية. وفيما يتعلق بموضوع الضرائب أكيد نحن ضد أي زيادة ضرائب على المواطنين، نحن مع إعطاء السلسلة لكل أصحاب الحق ولكن ليس على حساب كافة اللبنانيين وكافة المواطنين. هناك عدة طرق لتمويل السلسلة لن أكررها ولكن نحن ضد أي غلاء معيشة أو زيادة ضرائب على المواطن. أما فيما يتعلق بموضوع الكهرباء صراحة لم يتسنَّ لنا درس خطة الكهرباء التي قدمها وزير الطاقة منذ يومين ولكن من الواضح اننا لا نريد زيادة بواخر ولا معامل وتكاليف لا نعلم كيف ستصرف. أذكر المواطنين ان هناك عقدين بأكثر من مليار ونصف دولار منذ سنتين، الأول مجمد لأننا لا نعلم من سيدفع الـTVA والثاني جمد لانه حصل خلاف على من يشغل المعمل، إن أكملنا بهذه الطريقة سيستشري الهدر والفساد في كل البلد وخاصة في موضوع الكهرباء”.

عن Editor1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *